• منتدى قصة ورواية

  • المواضيع
  • 31122012



    أن السالب بعد السالب يعني موجب .. فـ لاتيأس .. فالمصيبة بعد المصيبة تعني الفرج

    علمتني الرياضيات

    أن الانتقال من جہہ لأخرى سيغير من ( قيمتي) وأنه متى ما كبر المقام صغر كل شيء !

    علمتني الرياضيات

    أنَّ بعض الكسور لا تجبر !"

    علمتني الرياضيات

    أنه يمكننا الوصول لنتيجة صحيحة بأكثر من طريقة .. فلا تظن أنك وحدك صاحب الحقيقة وأن كل من خالفك مخطئء !!
  • 26102012


    حكايات القلم

    عادل عطية




    القطار

    كان قطار الصباح ، يتميّز بالمداومة على التأخير عن موعده. ذات يوم قررت ألا أصل إلى المحطة في موعدي؛ حتى لا أقف كثيراً على المحطة بإنتظار طلعته المتجهمة. وعندما وصلت إلى المحطة، كانت المفاجأة: لقد وصل القطار في موعده المحدد، وتركني على الرصيف!

    حبيبتي نامت

    عدت من مثواها الأخير.. اتذكر أمسيات الصيف في طفولتي، عندما كنت ألعب خارج المنزل حتى يحل الظلام، ويأتي والدي فيناديني قائلاً: " ادخل الآن. انه وقت الذهاب إلى الفراش".. كنت أحتج ثم لا ألبث ان أذعن له. قالت لي يوماً، عندما كاشفتها بأمري:...
  • 26102012

    قصص قصيرة جدا

    منور ناهض الخياط






    الى عشاق الكراسي

    ( معاناة رجل مهم )


    اللقطة الاولى :

    بعد ان أصبح عاجزا في العثور على ذاته ..
    وقف أمام المرآة ، وهو يتمعن مليا في صورته ، معتقدا في ذلك بأنه قادر على أكتشاف نفسه.. لكنه ظل مبهورا وهو يرى بأن خطوط الطول والعرض قد تشابكت على قسمات وجهه ، ومن على جبهته سقطت نقطة الأفق .

    اللقطة الثانية:

    تحت قبة بناية الحكماء ، أخذ في الصراخ قائلا :
    ــ تلك أعباء سخيفة لا يجدر بالدولة تحملها .
    حدث هذا حين أقترح أحدهم باكساء تلاميذ المدارس كسوة...
  • 26102012

    المعلّمة أورا

    حوا سكاس




    كنت جالسة في مكاني المحبّب على الدرجات القديمة التي تقود الى فناء بيتنا، أنظر نحو القطط التي تتلاحق وتتشابك قرب شجرة الليمون، دون أن أراها حقا، حين سمعت صوتا ينادي باسمي من ورائي. كان ذلك صوت عمتي، وكانت عائدة من عملها في مصنع الملابس الذي في القرية. وقفت وهي ترميني بنظرة مستغربة، وبيدها تمسك حقيبتها السوداء.
    سألت: "ما بك؟ لِم أنت جالسة هنا؟"
    "كنت ألعب مع قطتي ميسي، ولكنها هربت مني وراحت الى صغارها."
    "هل أزعجك أحد؟ هل ضربك إبراهيم مرة أخرى؟"
    "لا، لم أكن بصحبته."
    "اذن، ماذا حصل؟"
    "لا شيء."
    "هل...
  • 26102012

    ســيدة الأشـــواق الشـــاهقة

    فيحاء السامرائي



    سيدات الخريف الأخضر (5)

    في مسعى مأمول للحفاظ على توازن ورضا، تفكر إشغال ذهنها بأشياء تبعدها تماماً عن اضطرام حال يسودها...كأن تعيد ترتيب أثاث الدار، أو تدهن جدار بلون بهيج، ومن حين لآخر تراودها فكرة اقتناء قطة...هناك أمور كثيرة يمكن فعلها، الاعتناء بأصص النباتات مثلاً، يمكن أن يشغل وقتها أيضاً...غير أنها تقبع في الدار ولا تحسن سوى التأمل...يزعم متحذلقون بأن المرأة حين فروغها من علاقة عاطفية، تقرر تغيير حياتها تماماً، أما المثقفة فتحاول كتابة قصائد وربما تأليف رواية...وغيرها، تقص شعرها، و لا تتوانى في...
  • 26102012


    كُلُّ وَجَعٍ و أحلامُكم يَـقِـظة

    سعيدة تاقي






    عُـــــذراً


    هو العَـمَاءُ، ثانيةً، يُغلِّف واقعَنا "...." بحُجُـبه.. فنرتدي الألَم حرفاً نغتسلُ به، علّنا نتطهَّر قليلاً.. دون افتقاد لصبحٍ ولّى، أو اعتذار من زمن اقـتـنَصَنا و لم نقـتنِصْه.


    في البـدء


    الألم يعيدُ كتابتَـنا حين نُـنصِتُ لـنبضه..
    فهل نُنصِت؟


    تَـوْصِـيف


    نرزَحُ جميعاً للأسف " في" المستنقع الموبوء.. لكن بعضَنا يتطلَّع إلى النجوم.. ويمضي آخرون في ملاحقـتها.. و يكتفي البعض بتشذيب الأحلام و...
  • 26102012


    كلّ ظل يعبرُ النافذة... هو ظلُّها

    ناصر الريماوي





    لكل قرية دربها الغافي على وجع الفراق، محفوفه إما بسرو الكآبة او كينا المرار، الزعرور شجر المقابر العارية يلفها بستر أسماء بهتت على كل الشواهد القديمة... لست جريئاً كي أجرّ خلفي عذاباتي وانا أتبع كل تلك الظلال، كما قلتَ لي فكل ظل سيعبر النافذة هو ظلها أو بقايا خيالات ترتع في العتمة، ذؤابة الفانوس في غرفة العقد العتيقة لم تخمد، منذ " النكبة " الأولى وهي ترشح بالظلال، ظلها الذي غاب وظل طفلين آخرين وقعا على تلة لوز أخضر في "حوشها" الخلفي، ثم تفرّقا... وجهها كان يعبر النافذة نحو "رجم الشوك"، في...
  • 26102012


    القصة

    سميرة الوردغي

    حين أبدأ القصة ترفضني وتعلن نهاية نفسها.. تحمل الحقيبة وتفر هاربة من ذاكرتي إلى اقرب محطة للقطار.. تراقب عقارب الساعة وتنفث دخان سيجارة رخيصة اشترتها من أول بائع يعرض سجائره المهربة على قارعة الطريق حتى أنها سألته عن واحدة محشوة لتنسى ترهات مدينة رسمت منازلها بعد سيول المغول والتتار.. ونصبت أعلى سورها طوطيم قبائل بدائية في قارة تنتظر خروج المكتشف من البلاط حائرا بين سيف الملك.. وسحر الخرافة وعشق ذهب لم يتزين به بعد معصم امرأة مجنونة . عند أول صافرة للقطار تغادر مسرعة وتنسى الحقيبة تحت الطاولة وبقشيش النادل و أنا لازلت أتساءل عن سبب الرحيل ....
  • 27102012


    من قصص العاشقين .. ؟؟



    قصة رجل من بني عبدالعزى حب في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم؟(مبكية بالحيـل)
    --------------------------------------------------------------------------------
    قصة الرجل الذي قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم "الحمد لله الذي جعل في أمتي نظير يوسف الصدّيق"
    هذه قصة من قصص الشعراء العرب الذين قضوا نحبهم عشقاً وما أغرب قصة صاحبنا هذه المرة وما أمتعها..
    فأما هو:
    فهو بشر الأسيدي من بنى عبد العزى.. شاعر إسلامي متوسط في طبقته وأحد المتخلفين إلى رسول الله
    وأما هي:
    فهي هند، فتاة من قومه وإحدى فواضل نساء عصرها حسناً وجمالاً...
  • 27102012
    هذه القصة روتها فتاة مسلمة عراقية ,,

    كانت أسيرة في سجن " أبو غريب ".

    " نادية " تروي بالدموع :



    { هكذا اغتصبني الأمريكيون }






    تقول: كنت أزور أحد قريباتي ففوجئنا بقوات الاحتلال الأمريكية تداهم المنزل وتفتشه وتعتقل كل من في المنزل بمن فيهم أنا وحاولت إفهام المترجم الذي كان يرافق الدورية الأمريكية بأنني ضيفة إلا أن المحاولات باءت بالفشل ,,, بكيت ,, وتوسلت .. وأغمي علي من شدة الخوف أثناء الطريق إلى سجن " أبو غريب " .....

    تقول : وضعوني في زنزانة قذرة ,, ومظلمة ,, وحيدة ,, وكنت أتوقع أن تكون فترة اعتقالي قصيرة...
  • 26102012


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل وسل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    القاضي الذكي
    القاضي جالسا في ديوانه وحوله جمع من الناس يقضي بينهم

    التاجروالرجل دخلا سويا على القاضي
    التاجر ( بأعلى صوته ) : أيها القاضي .... أيها القاضي .
    القاضي : نعم .. ما أمرك أيها الرجل
    التاجر : أيها القاضي ، وضعت نقودا عند هذا الرجل وسافرت في رحلة طويلة ورجعت من السفر وطلبت نقودي ولكن الرجل رفض ردها إليَّ .
    القاضي : أين أعطيت هذا الرجل النقود ؟
    التاجر : مشيت معه إلى خارج المدينة و أعطيته النقود عند شجرة كبيرة في الصحراء .
    القاضي : أيها الرجل ، هل ما يقوله...
  • 26102012

    فضاء المرسم المهجور

    ناصر الريماوي




    فضاء المرسم المهجور أورام مجوفة تمضغ الفراغ، أطياف منقوصة تمتطي عربات الوقت في غياب تدريجي، مملة لعبة الفراغ في استنطاق الصور حين نعتاد على نبرة الصوت المكهربة عبر وسائل الإتصال، اعتاد غيابكِ إلا عن هذا المكان، فكيف انتزعتِ حضوركِ منه... في استخفاف؟
    الخادمة الأسيوية حين تمنحني مفتاح المرسم ، تروق لي للمرة الأولى، اعذريني فلم اكن اطيق حضورها البليد، ملصقات صغيرة وحديثة، ارشادية واخرى تحذيرية، دعابات لاتنتهي، "اتبع السهم يا عزيزي" أقفز على سكون المرسم ورائحة الهواء الثقيلة، للمرة الاولى أجول فيه بمفردي، موضب حد الفزع...
  • 26102012

    الحلم الذي رسم على الباب

    سمير عبد الرحيم أغا






    عبر الطريق الترابي الضيق الذي يمتد حتى بداية القرية ، حيث تمتد رائحة الحقول ، و الطيور تحلق عبر الفضاء المعلق فوق أعالي الشجر ، وقفت أم إبراهيم تنظر ، تفكر .. لعلها ترى أحدا من العمال الذين تأخروا ، لم تقل شيئا ، رغم أن ذلك شيء موجع كأنه حاضر بين عينيها ، كيف تتفاهم معهم ؟ أـصبح لا بد من عمل شىء ، تلتفت حولها قبل أن تدوس قدماها الحافيتين على الأرض الرخوة ، أشجار الحور العالية تحيط بالحقل من كل جانب ، وفي مقدمة الحقل ترتفع أشجار السدر ، لتسد مدخل وباب الحقل من شمال القرية ، حيث تتألق قمة السهل...
  • 26102012

    الكائن الطويل

    هيثم الطيب





    يمكن القول أنه كائن طويل وأشيب، يعرفه الجميع من اللصوص والبغايا إلى الشعراء ورجال الشرطة وهيئات الدفاع عن البيئة!، ولهذا السبب أصبحنا نخشى أن نفتقد خطوات هذا الطويل الأشيب نحو متحف التاريخ الطبيعي حيث كان يدعي أن له صديقاً من الديناصورات يعاني من الوحدة والكآبة وأن له قريباً لاحقه الناس إلى النهر أبان الفتنة التي أشعلها الرعاع فتحول إلى سمكة كبيرة بحجم شارع الرشيد تقريباً كما كان يقول!!‏
    لذا يمكن القول أنه يخشى ظهور السعلاة التي قررت اما الزواج به أو الانتحار، لكن بعض المطلعين لم يعولوا على هذا الأمر كثيراً وقالوا...
  • 26102012

    قصة: أهداف سويف

    ترجمة: صالح الرزوق



    وقفت تحت الثلج بانتظار الحافلة و أنا متجمدة من البرد. وقفت لوحدي. استيقظت في الساعة السادسة كالعادة، فغسلت وجهي و ارتديت ثيابي في الظلام القارس البرودة، أما أختي الصغيرة و أخي الصغير فقد واصلا النوم. حضّرت لنفسي بعض الكورن فليكس و أضفت السكر ثم التهمتها. و أخيرا غادرت من الباب الخلفي و ذهبت إلى زاوية شارع كلافام بانتظار الحافلة رقم 37.
    كان الثلج بعمق كاحل بوط الفرو و المخمل الأسود الذي أرتديه و الذي ورثته عن أمي. أو بالأحرى ، كما أفترض، الذي تبرعت به والدتي و استعاضت عنه بحذاء عادي ، و لو أن الطقس مثلج.
    كنت في...
  • 26102012

    الوزيرُ والملفُّ

    محمد الهجابي






    قالَ الخمسيني إنّه يعرفُ الوزير. ثمّ قالَ إنّه لا يعرفُه شخصياً، لكنّه يعرفُ منْ يعرفُه، والسبيلُ إلى مكتب سيادته، في الوزارة، سالكٌ، وقصيرٌ أيضاً. وفيما افترّت شفتا صاحب الوزير الزرقاوان في ما يشاكلُ ابتسامة، بينما هو يدلي بتصريحه ذاك، طفقَ هو، منْ جانبه، يفتّشُ في أعطاف الملفّ، بين يديه، عنْ ورقة. يعزلُ الورقة تلو الورقة بأصابعه الرقيقة الطويلة، ذات العقد البارزة، كما لو يحاكي بها مشيةً سريعةً. ليس كلّ الأصابع، في الحقيقة، يشغّل، وإنّما السبابة والوسطى من اليد اليمنى فحسبُ. اليدُ اليسرى تمسكُ بالملفّ، واليمنى...
  • 26102012

    مديحُ الأذى

    مفتاح العمّاري





    إلى.. لينا
    بمناسبة اختفاء كراسة الرسم


    في مدينة ما ، عندما انتهتْ طفلةُ العامين من تلوين ورقة الرسم . غمرتها بهجةٌ شاسعة وهي تُضفي على مخلوقاتها بلمسات ناعمة آخر آيات الضوء .. حيث تبدّى منزلٌ ريفيّ مصبوغ بطلاء لامع كأنّه خليط من نثار ذهبٍ وشمس وموسيقى.. أحاطته الفرشاة بقوس قزح وحديقة بهاء تجلّت مثل رحم أخضر نُسج من نباتات فتنةٍ تسامت أزاهيرها البنفسجيُّة والبيضاء والحمراء مشرئبة بعلوّ تجاوز سطح المنزل إلى سماء شفيفة تمازجت زرقتها مع موج دافق لبحر متخف .. وغناء كائنات منذابة في سيولة حواس مرحة .
  • 26102012

    حكايات الماء والضفاف

    سعد محمد موسى

    من أعمال سعد محمد موسى

    "الى روحيّ الغريقيين جواد الازرقي ويحيى" كان درويش الماء واسطورة الصمت يوشم هذياناته على ضفاف النهر ، حيث كان ذلك الغريب الزاهد الذي نزح من جزيرة "سيد احمد الرفاعي" ومن شمال مدينة الناصرية الى جنوبها والذي قطن تلك الضفة بعد أن شيّد كوخاً من طين النهر ومن جذوع النخيل وعلى مقربة من نهر الفرات قرب بساتين "السديناوية". لاأحد كان يعرف شيئاً عن هذا الشيخ الصامت والذي هبط من أقاصي الاستفهام الى حضرة النهر فلا هوية كان تعرّفه أو إسماً يشير اليه أو حتى وطناً يعود اليه. كان الروحاني موحد لاينتمي الى أية عقيدة...
  • 26102012
    hicham95تعاليق: 1عدد المشاهدات: 134

    عطش الندى

    غريب عسقلاني





    بارد هذا الشتاء..


    الريح جليد مسنون يعبر وجهي، يصيبني بالدوار، القشعريرة ما يعبرني ويتمدد في مساماتي, الشتاء بارد هذا العام، والفقد والكآبة مقيمان في ثيابي.. أهرب إلى النافذة..
    خلف النافذة شجرة التوت, الشجرة تخلت عن أوراقها، تجردت. فروعها البنية ممصوصة تزحف إلى الجفاف!
    لماذا تتعرى الشجرة؟
    وهل يعبرها الصقيع مثلي؟
    ملابسي الشتوية الثقيلة تزودني بجليد فوق جليد.. تتجمد دمعتي على بياض عيني, أشيح بعيداً حتى لا يضبطني مديري متلبسة، أهرب إلى العمل، التمس دفئاً في إضاءة شاشة الكمبيوتر.
    مديري...
  • 26102012
    hicham95تعاليق: 1عدد المشاهدات: 162

    جامع العلب

    إبراهيم راشد الدوسري





    (1)
    بخطى ثقيلة وظهر محني، يخرج جابر من الزقاق المطل على الشارع، يقف مجهداً تحت جدار عمارة من ثلاثة أدوار، يندس بجسده النحيل في ظل العمارة الشحيح فينزل من فوق ظهره كيس أسود منتفخ بعلب المشروبات الغازية الفارغة التي بدأ جمعها منذ الصباح الباكركعادته كل يوم من أمام البيوت والأزقة وأكياس وبراميل القمامة وحول الطرقات، أسند ظهره إلى الجدار الساخن من أثر شمس الظهيرة ، ومسح بكم ثوبه الرث وجهه المتغضن الغارق في العرق النازف من كل أطراف جسده.

    (2)
    نظر بعينيه الغائمتين من أثر ضعف البصر إلى الدكاكين والمطاعم...
  • 27102012
    حكى لي أحد الأخوة قصة كدت أموت من الضحك عليه فيها

    هو مدرس إبتدائي بمدينة الطائف


    يقول كنت كل صباح أحضر مبكرا وأجلس في سيارتي أدخن ريثما ينتهي الطابور وفي يوم من الأيام ....رأيت أحد عمال النظافة يقف عند باب إحدى العمائر المقابله للمدرسة وهيئته تدل على أنه ينتظر شيئ ما...وبعد دقائق فتح الباب وإذا بذلك الوجه النسائي الجميل يطل من الباب وينادي البنغالي ... وفعلا دخل إلى العمارة وصكت الباب خلفهما .....يقول إستشاط غضبي وقررت أن أنتظر وأرى مايكون وتركت دوامي .....صايع الأخ...وبعد ثلاث ساعات خرج ذلك البنجلاديشي وهو يتمغط

    ............يقول قررت أن أدخل هذه العمارة وأن...
  • 27102012
    hicham95تعاليق: 1عدد المشاهدات: 136
    في قديم الزمان ... كان هناك شجرة تفاح ضخمة

    وكان هناك طفل صغير يلعب حول هذه الشجرة كل يوم

    كان يتسلق أغصان الشجرة ويأكل من ثمارها ثم يغفو قليلا لينام في
    ظلها

    كان يحب الشجرة وكانت الشجرة تحب أن تلعب معه

    مر الزمن... وكبر الطفل

    وأصبح لا يلعب حول الشجرة كل يوم

    في يوم من الأيام ... رجع الصبي وكان حزينا

    فقالت له الشجرة: تعال والعب معي

    فأجابها الولد: لم أعد صغيرا لألعب حولك

    أنا أريد بعض اللعب وأحتاج بعض النقود لشرائها

    فأجابته الشجرة: أنا لا يوجد معي نقود

    ولكن يمكنك أن تأخذ كل التفاح...
  • 27102012
    قصة عـن ذكاء النــســـاء
    قديما وفي أحد قرى الهند الصغيرة .. كان هناك مزارع غير محظوظ لاقتراضه مبلغا كبيرا من المال من أحد مقرضي المال في القرية .. مقرض المال هذا وهو عجوز وقبيح .. أعجب ببنت المزارع الفاتنة .. لذا قدم عرضا بمقايضة

    قال : بأنه سيعفي المزارع من القرض إذا زوجه ابنته ارتاب المزارع وابنته من هذا العرض .. عندئذ اقترح مقرض المال الماكر بأن يدع المزارع و ابنته للقدر أن يقرر هذا الأمر .. أخبرهم بأنه سيضع حصاتين واحدة سوداء والأخرى بيضاء في كيس النقود .. وعلى الفتاة التقاط أحد الحصاتين

    1 - إذا التقطت الحصاة السوداء تصبح زوجته ويتنازل عن قرض أبيها
    2 - إذا التقطت...
  • 27102012
    بينما قطار يشق طريقه في فرنسا, كان يجلس في داخل إحدى العربات أربعة أفراد متقابلين :

    أمريكي وأفغاني وفتاة وامرأة عجوز.

    دخل القطار في نفق مظلم فسمع الركاب صوت قبلة ثم

    تلاها صوت صفعة على الوجه، فلما خرج القطار من النفق

    شوهد الأمريكي يحك خده وقد أحمر .

    فدار هذا الحوار في أنفسهم:

    قالت العجوز: يا لها من فتاة متربية قبلها الأمريكي فصفعته على وجهه.

    وقالت الفتاة: يا له من أمريكي غبي يتركني أنا ويقبل هذه العجوز.

    وقال الأمريكي: يا له من أفغاني محظوظ يقبل الفتاة وأتلقى أنا الصفعة.



    وقال الأفغاني: يا...
  • 27102012
    الزوج شريك العقل

    كلمه ترددها النساء كثيرا وفعلا الزوج شريك العقل للزوجه ولدي قصه واقعيه تثبت ذلك سأحدثكم بها مختصره .

    هناك أمراءه عجوز عمرها 80 عاما متوفي زوجها منذ‘ فتره من الزمن وتسكن مع أحد اولادها .

    كانت لهاجاره قريبه من منزلها تأتي لها تقريبا شبه يومي وفي ليله من الليالي كانت العجوز تتبادل الاحاديث مع الجاره بكل فرح وسرور با انتظار العشاء .

    قالت الجاره للعجوز الله يرحم زوجك كان في سنه من السنين قد طلب يد ابنتي ساره للزواج لكن ابنتي رفضت طلبه لكبر سنه .

    فغضبت العجوز اشد الغضب ووبخت جارتها وقالت كل ها السنين وانتي ساكته ولماذا لم تخبيريني...

عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد

صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

  • مساهمات جديدةمساهمات جديدة
  • مساهمات جديدة [ موضوع شعبي ]مساهمات جديدة [ موضوع شعبي ]
  • مساهمات جديدة [ موضوع مقفل]مساهمات جديدة [ موضوع مقفل]
  • لا مساهمات جديدةلا مساهمات جديدة
  • لا مساهمات جديدة [موضوع شعبي ]لا مساهمات جديدة [موضوع شعبي ]
  • لا مساهمات جديدة [موضوع مقفل]لا مساهمات جديدة [موضوع مقفل]
  • إعلانإعلان
  • مثبتمثبت
  • إعلان عامإعلان عام